إسأل



عارف اسامة
0

كيف يتعامل الزوج مع زوجته العصبية؟

كيف يتعامل الزوج مع زوجته العصبية؟

اضافة تعليق

الإجابات

سعيد حسن
0

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلا ومرحبا بك في إسألنسأل الله العلي الأعلى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يصلح لك زوجتك، وأن يُذهب عنها الحدة، وأن يوفقها للاستقامة معك على ما يرضي الله سبحانه وتعالى .

الزوجة تحتاج بين الحين والآخر إلى التدليل ، وهذا الشعور لن يأتي إلا مع زوج حنون يغرقها بالكلمات الرقيقة واللمسات الحانية ، لتشعر إنها لازلت انثي مرغوب بها ، وذلك لتشحن بطارية الحب بين الزوجين من جديدعلى الزوج أن يوسع صدره معها قليلاً، وألا تضيق بها ذرعاً، كما وصلت أنت الآن، وإنما تحاول بعد كل مشكلة وبعد كل خلاف يحدث أن تجتهد أن لا ترد السيئة بالسيئة، وإنما أتركها وانصرف عنها واترك لها الغرفة تماماً واذهب إلى غرفة أخرى، ودعها تتكلم وحدها.

الضغوط التي تتعرض لها من كثرة الالتزامات والأعباء المنزلية ، لذلك يجب أن تناقشها في هذا الأمر عن طريق مساعدتها في تنظيم الوقت وترتيب الأولويات ومساعدتها في انجاز هذه الالتزامات بشكل فعال.

* تتعصب الزوجة نتيجة بعض المشكلات فى علاقتها معك أو مع أسرتها أو أسرتك ، وبالطبع كل مشكلة لابد لها من حل بل حلول إذا تعاملنا معها بوضوح.

* عدم استعدادها لأن تكون أماً ، فإذا بها تجد نفسها مسؤولة عن ثلاثة أطفال ولا تعرف كيف تتصرف معهم ، وهذا يمكن علاجه بأن توضح لها قولاً وعملا أن مسؤولية التربية لا تقع على عاتق الأم وحدها ، بل هى مسؤولية مشتركة .

* قد تشعر المرأة بضياع عمرها ، وهي لم تنجز شيئاً يرضيها ، وهذا إحساس ينتاب أغلب النساء اللائي حصلن على درجات عالية أو يشغلن مناصب مرموقة ، وتنازلن عن كل ذلك من أجل تربية الأبناء ، فإذا كانت زوجتك من هؤلاء فعليك أن توضح لها مدى أهمية تربية الأبناء وتحاول المساعدة فى تربيتهم ، وعليك أن تذكرها بلطف كيف يكون حالكما دون هؤلاء الأطفال ، كما يمكنها ممارسة نشاطها أو دراستها إذا استطاعت أن توفق بينها وبين المهام المطلوبة منها ، وعليك أن تعينها على استغلال وقتها بشكل أفضل .

والشخصية العنيدة غالباً ما يكون أساس تصرفاتها خوف من الآخر في كونه يريد تملكها وعليك أن تسعى لطمأنتها بأنك لا تفكر بالسيطرة عليها. بإمكانك الاقتراب منها أكثر ،وعبّر لها عن حبك وتقديرك واحترامك لشخصها ومتى ما أحس الشخص العنيد بتلك المشاعر فلا شك أن حبال العناد سترتخي عنده.و لا تكن انفعالياً حينما تتخذ قرارا فليكن الهدوء سمة لك والعطف عنواناً لتصرفك.ولا تعتبر الاعتذار إهداراً لكرامتك ، وعليك بالبدء فى الاعتذار إذا كنت المخطئ.و فقد تكون زوجتك عنيدة لكن بالطبع أن لديها الصفات الطيبة التي يمكنك تذكرها دائماثم بعد ذلك بارك الله فيك، إذا ما هدأت العاصفة تبدأ تتكلم معها، لأنك تعلم أن الغضب من الشيطان، فالإنسان عند الغضب لا يدري ما يقول ولا يدري ما يفعل؛ لأن الذي يسيطر على عقل الإنسان في لحظة الغضب إنما هو الشيطان، والشيطان كما تعلم أن من أهم أمنياته وأعظم رغباته أن يفرق ما بين الزوج وزوجته، ولذلك حتى ترد كيده إلى نحره إذا ما بدأت هي في هذه النوبة من الغضب فاتركها نهائياً ولا ترد عليها مطلقاً أو أترك الغرفة لها ولا تعطها ما تريد من تفاعل أو شعور بالأهمية.فإذا ما انتهت من غضبها وذهب عنها شيطانها فحاول أن تبدأ الحوار معها وذكرها بما قالته من عبارات غير لائقة وثق وتأكد أنها ستراجع نفسها بنفسها وقد تتوقف بعد فترة دون تدخل منك أو من غيرك.وعليك بالدعاء لها بظهر الغيب لأن في صلاحها صلاحا لك ولأولادك وأكثر كذلك من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بنية إصلاحها.
وأبشر بفرج من الله قريب .


اضافة تعليق

بواسطة سعيد حسن

منذ 1 سنة

اضافة إجابة

Answes Folder